بوابة مسقط

منتديات بوابة مسقط ( عنواننا الإبداع ) - مُلتقى الأعضاء
 
الرئيسيةالبوابـــــةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 (قصة قصيرة/ طوبى لقلبٍ هوانِ )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Oxegyn al-hob
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar


دولتك »• :

انثى
♠ .. الوســــام .. ♠ : وسام النشاط المتميز
المشاركات »• : 1490

نقاط »• : 13207

تاريخ التسجيل »• : 19/03/2011

العمر »• : 28

الموقع »• الموقع »• : مكان لا يعرف للسعادة امان

MMS..~ :


مُساهمةموضوع: (قصة قصيرة/ طوبى لقلبٍ هوانِ )   الإثنين أبريل 25, 2011 10:45 am

في ذاك الوقتِ.. كُنت قد توظفتُ في العمل .. ثم تعرفت على زميلاتي وزملائي في العمل وبدأت علاقاتنا تُصبح أقوى فأقرب إلى بعضنا مما كنا وكما لو أننا أصبحنا عائلة، وفي يوم من الأيام جاءني أحد زملائي طيب القلبِ بشوشُ الوجهِ يستبشر قلبي لمرآه، يشكي من حاله حين أرغمه والده على الزواج من ابنة عمته، فسألته: أبها علّة ؟
فقال: لا
قُلت : ألا تستطيع حُبها؟
فقال: أستطيع
فقلت: ولم لا تريدها؟
فقال بعد لحظاتٍ من السكوت: أنا لا أحبها وهي لا تحبني، بل وحادثتني بصريح العبارة قائلةً أنا لا أريدك !
فقلت: حادث والدك، وأنا أكيدة من أنه سيفهمك .. فأخذ يجادلني بضيق صدر ويقول: هو لن يفهمني .. لن يفهمني!
انتهى وقتُ الدوام وآن الأوان لأعود إلى المنزل فاستأذنته بعد أن طلبتُ منهُ أن يُحكّم عقله في اختياره وأن يتخذه بعقل ولكن بسرعة ..
هو لم يعنِ لي شيئاً أكثر من أن يكونَ أخي .. وكُنت قد وددت لو أنه تزوجها، وكأني فرِحة بزواجي ..
في اليوم التالي .. جاءني يهرولُ مبتسمٌ مستبشرُ فقال: ابشري !
فقلتُ: بشراك ! .. مبروك ابشرني !
فقال: حادثت والدي وبعد حديثٍ طويل فهِمني .. ولن أتزوج ابنة عمي ..
لم أدرِ ما أقله .. فلم تكن هذه منيتي، ولكنها أفرحته فابتسمت وحييته وقلت : عسى الله يبشرك بخليلة تحبك وتحبها .. ثم استأذنته لأكمل عملي ..
ما هي إلا ساعاتٍ حتى اتصل بي يقول: ألي أن أحادثك بكُل صراحة؟ ابتسمت وقلت: أبيننا إلا الصراحة؟
أطال سكوته، فقلت: حاكني .. فقالها بكل ما للعاطفةِ من معنى وبصوت يميل للهمس من اللهفة .. : أُحبك ..
في الخاطرِ ألف سؤال وسؤال أيُعقل أنها مزحة؟ أم أنه صادق؟ لربما مجرد إعجاب؟ كيف له أن يتصل بي في مقر عملنا ويقولها بلا إحراج ؟! .. وتابعت الخواطرُ أسئلتها حتى نسيتُ أنه على الهاتف، فناداني باسمي، وقال .. رسمتكِ على كل أوراقي وعلقتها في غرفتي، لا أدري ماذا حلَّ بي أقسم أني أحبك وأنا لا أنوي فراقك ولا أودُّ غيرك .. تابعَ حديثه وأنا في صدمةٍ من أمري فتشتت ذهني بين هذه الكلمة وتلك حتى قاطعته وقلت: اعذرني فما لي في الهوى أمرُ !
أتظنون أنه عذرُ ؟ أم أنني وددت مقاطعته إلا ؟ .. بل قصدتُ ما قُلته ..
لم أسمع في حياتي مثل ما قاله من حديث، أحسست بحشرجة في صوته، وكأن صدره باح بكل خوالجه !
مرت الأيام .. وظل يرجون وأنا أردُه حتى انتقلتُ من مكانِ عملي .. فانقطع وصالنا ولازلت بالطيبِ أذكره .. مضت سنة ..
هاتفي يرن لعلها إحدى زميلاتي من محل دراستي تسألني عن أحد الواجبات .. رأيت اسمه على شاشة هاتفي! صُدمت ولا أدري ما دهاني فأجبت بلهفة : ألو ؟ .. أجاب بصوت مبتسم: السلام عليكم .. وعليكم السلام والرحمة ! .. طمئنيني عليك .. فقلت : أنا بخير والحمد لله ماهي أخباركَ أنت وأحوالك؟ فقال: انتقلت من مقر عملي السابق واصبحت أعمل في مركز أحمدُ الله عليه في إحدى الوزارات ..
فقلتُ بفرحة: الحمد لله حالُك يُفرحني .. تابعنا الحديث لدقائق معدودة .. ثم أغلقت المحادثة الهاتفية .. (انتهى)
***
لا زلتُ أذكرك بطيبِ ذكرٍ ولا زلت عندي أطيب القلوب وأكثرها أثراً ..
علمتني أن في الدنيا أُناسٌ تهوى بقلوبها حقاً وأخرى تهوى بلسانها .. فطوبى لقلبك طوبى .. ( إهــداء للقلوب النقيّة )

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
♥ϻȩӎѐ
مشرفة منتديات العامة-معرض الصور-المرح والتسلية
مشرفة منتديات العامة-معرض الصور-المرح والتسلية
avatar


دولتك »• :

انثى
♠ .. الوســــام .. ♠ : وسام النشاط المتميز
المشاركات »• : 869

نقاط »• : 12448

تاريخ التسجيل »• : 18/03/2011

العمر »• : 21

الموقع »• الموقع »• : فــي قــلب المــامـا

MMS..~ :


مُساهمةموضوع: رد: (قصة قصيرة/ طوبى لقلبٍ هوانِ )   الثلاثاء أبريل 26, 2011 11:59 am

مــشـكـووؤوؤرة يالغاليه على الموضوع الحلووووو نفسج

في إنتضار جديدج

تقبلي مروري

_________________











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
(قصة قصيرة/ طوبى لقلبٍ هوانِ )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بوابة مسقط :: القصص والروايات-
انتقل الى: